منتديات الاصدقاء
مرحبا اهلن استلام لكم في منتديات الاصدقاء نتمنة لكم اجمل الأوقات
.......ارجو التسجيل والدعم معنا في المنتدى تحياتي لكم
...........ادارة المنتدى

منتديات الاصدقاء

نتمنة لكم اجمل الاماني في المنتدى مع تحياتي ادارة المنتدى ترحب بكم اهلان بكم
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
منتدى الاصدقاء يرحب بكم ............اهلان وسهلام بكم
ممكن دعم للمنتدى ارجو التسجيل والدعم بلنشر مع تحياتي ادارة المنتدى
ارجو الدعم معنا في تطوير المنتدى وشكران
ارجو الدعم معنا في تطوير المنتدى وشكران
ارجو الدعم معنا في تطوير المنتدى وشكران

شاطر | 
 

 "غموض امرأة"

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سجاد البابلي
Admin
avatar

العراق العراق :
عدد المساهمات : 908
تاريخ التسجيل : 04/06/2014
العمر : 28
الموقع : ali.sjad13@yahoo.com

مُساهمةموضوع: "غموض امرأة"    الإثنين فبراير 27, 2017 8:29 pm




السلام عليكم
اعزائي اتمنى ان تكونوا بخير

انقل امامكم قصة لم تكتمل هي "غموض امرأة"
لاخونا السيد "علي الموسوي الموسوي"

لعدم استطاعته على اكملها بسبب الحادث الذي تعرض له
ارجو من حضراتكم ان تكملوها وها هي امام اقلامكم



"غموض امرأة"
..
..


كان يريد ان تنتهي مدة الايفاد الذي كلفته به دائرته في محافظة تقع اقصى الجنوب محاولا العودة السريعة الى محافظته واهله الذي لا يحب ان يبتعد عنهم كثيرا .وما ان انتهى اخر يوم عمل بعد منتصف النهار حتى حمل حقيبته وغادر الفندق في الساعة الثالثة عصرا وكانت السماء ملبدة بالغيوم وتنذر بأمطار غزيرة .... وما ان غادر الفندق حتى بدأت الامطار بالتساقط استقل سيارة اجرة لتوصله الى مراب السيارات الكبير ليغادر الى محافظته التي تبعد 450 كيلو متر.. فوصل الى المراب .. وما ان نزل من السيارة شده منظر غريب . امراة ثلاثينية تقف تحت مظلة خارج المراب لا تحميها كثيرا من المطر . تلف نفسها بعبائتها وتتلفت يمينا وشمال . ويبدو عليها اثار حزن عميق واختلطت دموع عينيها بقطرات المطر التي تتساقط على وجهها . شده الفضول فاقترب منها سائلا اياها اراد ان يكون حديثه مدخلا لمعرفة ما يبكيها .. :اختي اين مكان السيارات التي تذهب الى محافظتي ..بالرغم من انه يعرف اين تقف السيارات .. اجابته لا اعرف ؟؟ رد عليها ممكن ان اسالك ؟ اجابته دون ان تلتفت اليه .. تفضل . لماذا تفقين تحت هذه المظلة التي لا تحميك كثيرا من المطر ؟ لم تجبه ....اختي اسالك مالذي يجعلك ان تقفين خارج المراب ؟ اذا كنتي تنتظرين احدا ادخلي الى داخل المراب هناك مظلات كثيرة تقيك المطر ...تحركت من مكانها واقتربت منه .. كانت تحمل حقيقة ملابس تبدو ثقيلة عليها ..قال : اسمحي لي ان احمل حقيبتك بدلا عنك فانتي متعبة ...اخذ الحقيبة وحملها .. صارت يديه تحملان حقيبتين ....وصلا الى مظلات كثيرة ... يقف تحتها المسافرين الذين يرغبون السفر حيث خصصت كل مظلة الى محافظة بانتظار سيارات تقلهم .. ولم يكن تحت المظلة التي تخص محافظته مسافرين الا رجل واحد فقط وقفا بجانبه وسأله هل مضى وقت كثير وانت تنتظر .. اجابه لا منذ عشرة دقائق وصلت لكن لا اعتقد ان هناك من يقلنا الى محافظتنا لان المطر بدأ يشتد والسواق يخشون الطريق ... وهنا تقدمت المرأة منه وهمست في اذنه لا استطيع المبيت في هذه المحافظة لابد ان اغادر ... فسألها الى اي محافظة ترغبين السفر .. ردت الا تراني اقف تحت المظلة التي تخص محافظة معينة... رد ...نعم ...انتي اذا من نفس محافظتي ...ورد اراك ترتجفين من البرد نتيجة بلل المطر ..قالت : لا تهتم سأكون بخير فقط اريد ان اغادر ...وهنا بدأت اسالة كثيرة تتزاحم في راسه ...لماذا هذه العجلة بالسفر ؟ ولماذا كانت تقف خارج المراب ؟ وماهي قصتها ؟ وصارا هو والرجل الذي سبقهما في الوقوف يهرولان خلف اية سيارة تدخل المراب ليعرضا على سائقها ان يقلهم الى محافظتهم وكان الرفض من يجابههما بحجة غزارة الامطار وخطورة الطريق ..كان بإمكانه العودة الى الفندق للمبيت لكن وضع هذه المرأة جعل الامر صعب .. اعتبر نفسه مسؤولا عنها ...انها لا ترغب المبيت ...بدأ الظلام يخيم على المكان قبل اوانه نتيجة تكدس الغيوم الداكنة ونزول المطر ...وفي هذه الاثناء دخلت سيارة يقودها رجل ضخم يلف على راسه كوفيه عربية .. وبمجرد ان توقفت السيارة ذهبا اليه .. كي يقلهم الى محافظتهم فوافق بشرط ان يضاعفوا له الاجرة ...فتم الاتفاق على ذلك فتوجه الى المرأة حاملا حقيبتها وحقيبته ..فسالته هل وافق السائق ان يقلنا ؟ رد نعم نعم وافق وسنضاعف له الاجرة .. قالت توقف ارجوك ... قال نعم ... اجابت .. انت انسان شهم اريد ان اخبرك بشيء ... تفضلي .. انا لا املك المال الكافي ... رد عليها مبتسما لا تهتمي اختي انا سأدفع ..قالت . اشكرك وعندما نصل الى مدينتنا سأعيد لك ما تنفقه علي .. قال .. لا تهتمي اختي هذه امور بسيطة ...وضع الحقائب في صندوق السيارة وصعد الرجل الذي سبقهما الى المراب في مقدمة السيارة وصعد هو والمرأة في المقعد الخلفي ...وانطلق السائق بسيارته مع توصية من الركاب بعدم القيادة بسرعة .. وفعلا كان يسير بحذر وبطيء .. واثناء سير السيارة همست له انا اشكرك جدا فانت انسان نبيل ... قال لا بل هذا واجب لا تشكريني ..واردف هل لي ان اسالك ؟ قالت .. اعرف ماذا تريد ان تسأل .. رد .. ماذا ؟.. قالت مالذي جاء بي الى المراب ؟ ولماذا الاصرار على السفر؟ وسبب بكائي ؟.. اجابها .. نعم .. نعم .. ان كان هذا لا تعتبريه تدخلا في شؤونك ..قالت له لا ابدا لابد ان احكي لك ..قالت انا متزوجة من رجل يكبرني بخمسة وعشرين سنة ومدمن على احتساء الكحول ..سألها .. مالذي ارغمك على ذلك ؟؟ اجابت انه والدي .. لكون زوجي قريب له ..وتوفيت زوجته ولم ينجب منها اطفالا .. فوهبني ابي له ..سألها بتعجب ...وهبك له ؟ اجابت نعم ... وهل انتي قطعة اثاث او سلعة ؟ ردت نعم انا هكذا في رأيهم . رغم اني وشاب من الجيران كنا نحب بعض . لكنهم ارغموني على الزواج من قريبي
صمت لحظة ... وسألها .. ومالذي اخرجك في هذا الساعة ... اجابت ودموعها سبقت كلماتها ..نعم هو يعاملني معاملة قاسية ..ويضربني حتى دون سبب ...وعندما يشرب الخمر يقسو علي بشدة . واخرها هذا اليوم اتهمني اتهامات لا اساس لها . لأنه كان مخمورا .. وتركته ينام وهربت من البيت ....ماذا ؟ هربتي من بيتك ؟ اجابت نعم وعلا صوت بكائها الى ما اشبه بالنحيب .وهنا التفت السائق اليهما قائلا ... يااخي لا تقسو على زوجتك هكذا اتركا العتاب الى ان تصلا البيت ...سكت ولم يجب وهي مسحت دموعها مع ابتسامة حزينة وردت اسمعت ؟ يقول زوجتك .. اين انا منك ..لم يتفوه باي كلمة ..وراودته افكارا . وهواجس .. هي هربت من البيت , لابد انهم سيبحثون عنها والان هي معي .. هل انا تحمل وزر اصطحابي لها ..؟ لا يمكن ان اتركها في المراب في حالتها هذه ..ومرة اخرى سأل نفسه هل اسأل قضائيا او عشائريا عن ذلك ؟ ثم اجاب نفسه .. لا انا لا أعرف قصتها .. انا وجدت امرأة محتاجة للمساعدة ومددت لها يدي ..وكلها ساعات ونصل الى مدينتنا ونفترق ..وبعد فترة بدأ لنعاس يأخذ منها مأخذا فغفوت ومالت براسها على كتفه دون ان تشعر . فتركها براحتها ولم يتحرك .. وكانت تتمتم بكلمات غير معروفة وهي تغفو وبعد مسير لأكثر من ساعتين ..بدأت السيارة تتأرجح .. فسالوا السائق .. ما هذا .؟ اجاب لا اعرف اعتقد ان عطلا قد اصابها نتيجة الامطار ..واستمر الحال على ما هو عليه لمدة ربع ساعة .. وهنا قال السائق ..اخوان السيارة تعطلت ...اجابوه .. ومالذي سنفعله ؟؟ قال سأحاول الوصول بها الى اقرب قرية او مكان مأهولا بالناس لنبيت عندهم ..وبعد مسير بطيء لمدة عشرة دقائق وصولوا الى بيت .قريب من الشارع ..اوقفوا السيارة في باب البيت . ونزل السائق يطرق الباب فخرج له رجل .. نعم تفضل .. اجابه السائق . هذه سيارتي تعطلت ..ومعي ركاب رجل وزوجته ورجل اخر .. نحتاج الى المبيت حيث لا توجد مدينة قريبة ..وبكرم جنوبي اصيل قال صاحب الدار .. تفضلوا فالبيت بيتكم ..نزلوا جميعا .. دخلو الى الدار التي غطت مياه الامطار باحتها علما ان الدار مبنية من البلوك ..وفيها غرف ثلاث ..
ودخلوا جميعا الى غرفة الضيوف .. فقال صاحب الدار هل انتم بحاجة الى الطعام ردوا جميعا لا لا شكرا لك نحن فقط نريد ان نرتاح ..رد انا اعتذر منكم لأني وحدي في البيت فزوجتي توفي والدها قبل يومين وهي واولادي عند اهلها وانا كنت معهم وقلا قليل رجعت لأتفقد الدار والحق بهم صباحا ..فان اردتم شيء ممكن ان ادل المرأة التي معكم على المطبخ وتعد لكم ماتشائون ... اجابوا لا نريد شيء شكرا لك ... قال اذا انا انام في غرفتي والرجل وزوجته ينامون في احد الغرف وانتما تنامان في هذه الغرفة ..وهنا قال صاحبنا لا انا سأنام معكم وهي ستنام في غرفة .. رد عليه السائق يااخي اذهب مع زوجتك وناما معا كي تشبعا عتبا وتصالحها بدلا من ان تبكيها ..وقالت هي .. كلام صحيح يازوجي كيف تتركني ان انام وحدي .. وافق الجميع .. فجلب الرجل الفراش والاغطية للجميع .وكل ذهب الى غرفته .. وهنا قال لها .. لماذا لم تنامي وحدك وانا انام مع الرجال ؟؟ قالت الجميع يعلم انك زوجي ولايجوز ان ننام كل في مكان ثم اني اخاف من النوم وحدي ..
..
..


Sj4




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://2001.2morpg.com
 
"غموض امرأة"
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الاصدقاء :: المنتديات الأدبية والشعرية :: منتدى القصص والحكايات المصورة-
انتقل الى: